Skip to content

خالد يسلم

hue,man

Tag Archives: Facebook

امسك هاتفي الجوال..واكتب ما افعله الان..
بقربي مرآة كبيرة..لكني اوليها ظهري..
وامامي واجهة زجاجية..خالية..
تركت مفاتيحي و محفظتي ملقاة فوق طاولة رخامية..
محفظي قديمة..واملك محفظتين جدد..جائتني هدية..
لكني افضل محفظتي القديمة..

اشرب الشاي لاتيه..في كأس من الورق..
لقد فرغت الكاسة من محتواها..لكني ابقيها على الطاولة..
اشعر بالغرابة لو القيتها وبقيت في الكافيه..!
اعتقد جميعنا نتظاهر بحمل كؤوس فارغة..لنبحث عن مبرر لبقائنا..اينما نحب..او مع من نحب..

وضعت ساقاي فوق احد الوسادات..ودخل بعضهم المكان..ترددت لتحريك قدماي..
لكني فضلت ابقائهم متصلبتين..علهم لن يلاحظوا اقدامي..الحافية..

يسعدني ان اخلع نعالي في مكان عام..واضع اقدامي حافية فوق الارض..برودة قذرة..ممتعة..

صحيفة ملقية في المقعد الامامي..اتكاسل لقرأة عناوينها من مكاني..لكني ارى صورة رجل يغطي وجهه..وخلفه ملعب..

احمل معي في السيارة سترة قطنية..لالبسها في الاماكن الباردة..كالمطاعم و المطارات..
احياناً البسها دون حاجة..فقط لاشعر بالحميمية..

والان و انا مستمتع بسماع الموسيقى..اشعر اني فرغت من تنفيس جزء مما في رأسي..حتى يمتليء مرة اخرى بخزعبلات اخرى..

اضعت لكم وقتكم..
ممتاز..هذا يسعدني..

12:09 am
19-10-10

الوسوم:

في يوم من الايام..تلقفني احدهم برأيه الكريم..و اخبرني ان كتاباتي و افكاري..تذكره بولد الشوارع..

و بالطبع عندما يقول ولد شوارع..فهو لا يقصد ان شوارعنا و ازقتنا تمارس عملية الجماع امام اعين المارة و تحت اعمدة الانارة..

لكنه كناية عن اسلوب وطريقتي في الحديث و الكتابة..

و عندما خلع علي هذا اللقب..وقلدت هذا النيشان..شعرت بسعادة حقيقة..سعادة ممزوجة بالزهو و الفخر..
فما اجمل ان يصبح فكري..ومشاهداتي..و تساؤلاتي..هي من الشارع..
من مدرسة الواقع..
ولا اكون من اهل الابراج العاجية..انظر إلى البشر من عليائي..فانتقد و احلل..لأقدم مقترحات خيالية..بصيغة قصيدة محلية..يغنيها مغنوا الطبقة المخملية !!
فأكون نسخة مكررة لماري انطوانيت..عندما طلبت من شعبها ان يأكل الجاتوه..

لسوء الحظ العديد من كتابنا و مثقفينا و شيوخنا..اصبحوا من دعاة الجاتوه ..

ونسوا رجل الشارع..
رجل الشارع الذي احتار في سكنه..و معاشه التقاعدي..
و طبقت منحة ارضه.. “في الغالب” من قبل احد جيرانكم بالطبقة البرجوازية..
رجل الشارع..
اللذي تعاني ابنته من حالة عنوسة مفروضة عليها من قبل القبيلة و العادة..
رجل الشارع..الذي يستيقظ و هو يسعل..يعاني من تلوث مدينتنا..ليصلي الفجر و لحيته تقطر ماء..
و لا يجد موعد في مستشفى حكومي إلا بعد اشهر..
رجل الشارع..الذي يهرع كل سنة لتسجيل ابنته بالجامعة..ويذهب كل يوم و لمدة اسبوعين.. في شهر رمضان..ينتظر استلام بطاقة الجامعة من مكتب البريد..الكائن في حي السليمانية..
رجل الشارع الذي يصطف في طابور طويل..ليجد وايت ينقل له بعض الماء..
نعم لقد قابلتهم..ورأيتهم..في الشارع..و المحاكم..و الدوائر الحكومية..
واللذي اشك ان احد قاطني طبقتكم الكريمة قد زارها…حتى لو من باب التواضع !!
ان اكون ولد شوارع..خير لي من ان اكون سارق و متملق..من الدرجة البرجوازية..

فأن غابت عني المصطلحات المعقدة..و الجمل المزركشة..و البروتوكولات الملفقة..
و كان اسلوب حديثي..و فرط لساني..و صراحة تعبيري ..قد ازعج معاليكم..
فسامحوني..فأنا في النهاية..

ولد شوارع..

2 : 41 am
12 – 10 – 09

الوسوم: