Skip to content

خالد يسلم

مواطن عنده حموضه

Category Archives: Uncategorized

في شعبان وصل وزن إبنتي لـ ٤٢ كجم، وقررنا فرض حمية على جميع الأبناء قبل رمضان ..وفعلًا كانت المفاجآة سرعة هبوط وزنها..

لكن نهاية رمضان اصبحت ابنتي تمتنع عن الأكل..وتعلل ذلك بآلام أسنانها..

وتم علاج الأسنان بسحب العصب..

مع بداية العيد كانت تتجنب الطعام خوفًا على أسنانها..

ثم اصبحت تتعذر بآلام في المعدة..

واستمر نحول ابنتي..

ولمت نفسي، فأعتقدت اني قسوت عليها في موضوع الحمية، ولعلها تحسست من كلامي، لذا قررت الإمتناع عن الأكل..؟

اجلستها في حجري قبل عدة أيام..وأخبرتها انها جميلة..واني لم اقصد جرحها..

فقامت وعللت تجنبها الأكل بعدم إستساغة ما تقدمه أمها..

وأنها تكره الخضار..

فطلبت منها ان تشارك أمها في شراء حاجيات البيت، لتختار ما تحبه من الأطعمة والفاكهة ووجبات الإفطار..

لكن الخطة باءت بالفشل..

فهي لم تأكل سوى قضمات معدودة..

وقبل أمس..اصيبت بحالة من الذبول..والإستفراغ..

فأخذتها للبحر، ومشينا معًا..لعل ذلك يخفف الوطء عليها..

واقترحت عليها عصير طازج..فشربته على مضض..

بالأمس زادت نوبة الإستفراغ..فقررنا اخذها للمستشفى..

وكان الذهول أن وزنها وصل إلى ٣١ كجم، وفي حالة جفاف شديد..

فأمر الطبيب بإعطائها محلول مغذي لمدة ٣ ساعات..

وحقنها إبرة توقف حالة الإستفراغ..

وطلب منا محاولة تشجعيها على الأكل..

ورغم كل ذلك..

وجدت ابنتي ذابلة هذا الليل..

لا تكاد ان تمشي خطوتين..حتى تسقط..

متهدجة أنفاسها..

لا تنبس بكلمة..

وتتأوه من الم بطنها وظهرها..

وهكذا..

من طوارئ إلى طوارئ..

ومن طبيب إلى طبيب..

وفي فجر يوم عيد ميلادها العاشر..

تم تشخيص إبنتي الوحيدة..

وأحن قلب على قلبي..

ماريا..

من قبل الطبيب..

بأنها تملك أعلى نسبة سكر رآه في حياته..

٩٨٦..

لتدخل العناية المركزة..

في محاولة للتخفيف حلاوتها..

هنية..يا سيدي الطبيب..

ابنتي لا تشبه السكر..

ابنتي قطعة سكر..

13/7/2017

7:13 am

جدة، مستشفى سليمان فقيه

يعانقه الحنين لهفواته المتكررة..
تمضي احلامه كما كانت انامله تمضي حول خصلات شعرها…
لا يذكر قبلاتها..
لكن يذكر تلك الهفوة..
ونظرة الوداع..
لم ينبس بكلمة..
فقد كانت عيناها صارخة..
كسيرة..
بليغة..
بأي حق ينطق..
لا عذر له..سوى انه مضى..
كسير القلب..
لكنه الصواب..
و مضى..
قبل ان يعزف المعزوفة الأخيرة..

9:28 am
29/June/2015

كيف يبحث الشاب عن الالهام وهو يجول بين اماكن مقسمة بين الرجال او عشاق تحت طائل القانون و الدستور..
العشق يزبد الموت بغياب الجنون والمغامرة..

صفحة بيضاء…
اراقب صفحتي البيضاء..وانظر للوحة المفاتيح..
صراع خفي بين الحاجة للكتابة…وبين سقم من كل شيء يرفض الحديث..
يتأمل حوله..هاء..هاء الضمير يعود لي..لكني قررت ان اجعل الهاء يتحدث عني..
هاء..إلهاء…يلهيني الضمير عن نفسي..
ضميري يلهيني عني..
أحب الكتابة..
كتابة..كآبة..حزن جميل..
رائحة ثلاجة الموتى..ترقب الجثث داخل اكياس النايلون..وترتعب..
لكن هنالك بسمة خفية..تخفيها شفتيك..
بسمة ماجنة..ساخرة..
بسمة..انك حُر طليق..تتنفس الهواء..وتشم رائحة مشمئزة..
لكنك لست أنت داخل هذا الكيس..كيس النايلون..
ليس قاتم..لكنه ليس شفاف..تستطيع ان ترى وضعية الجثة فيها..
ذراعين مضمومتين بين فخذيه..وانفه بارز من داخل الكيس..
وثلاجة خلفه..مليئة بالادراج..
تفتح الأبواب..وتستعجل لتسجيل شئمك..
و تشتم..
وتقذع..
لكن جميع الحروف..والرموز..
لن تغنيك عن البصاق..
هنالك نوعين من البشر…
نوع يبصق على الحياة..
ونوع يبتلع البصاق..
هل يستطعمه يا ترى ؟
هل تستطعمه عندما اقبلها ؟
القبلة…ذاك الفعل الساحر..الغامض..عندما يبرع الحديث..
وتجف الحروف..وترتجف العقول في حضرة اللسان…في محيط الشفاة…في جيد كريم..في عنق رطب..في انف بارز..
اتنفسها…تتنفسني..
اتذكر الحياة..
اتذكر الموت..
أبتسم..
ارتعش..
اتذكر الهاء..

– تمت –

 5:20 am

29 – june – 2013

الوسوم:

ثقيل جسدي بكل تلك الامال..
ثقيل جسدي بكل تلك الاحلام..
ثقيل جسدي بكل تلك الذكريات..
ثقيل جسدي ولم يعد يقوى على الحركة..
لم يعد يقدر على المقاومة..
انه يختنق..
لقد ضج بي..
ويبكيني ثقله..
يزرح تحت ضمير..
تحت روح..خصبة..
مخضبة بالحياة..
ثقيل جسدي..مثل ناقوس نحاسي..
يسقط في محيط العدم..
ثقيل..
ولا احد يستمع لذلك الرنين..

هذا المساء..تتدلى من فمه كلمة حُب..
وتتراقص على شفتيه قبلات شائكة..
يغمض عينيه..
يبتلع كبريائه..
ويرتقب عودة الحلم..
يرتقب ٣ دقائق مضت لحظة ولادته..

يسكنه ذاك الجنين..
تتحرك احشائه..
تتحرك الآمه..
يتجرع مرارة الأمل..
يتقيأ كلمات مختزلة..
حسناً..طبعاً..هاها بكل تأكيد..
تصفر روحه..
يثقل جثمانه..
ولا ينبس..
فهي ليلة حداد..
ليلة رطبة آخرى..
تمضي..
وتفوح رائحة عفن..
ذاك حُب قد احكم عليه بشفتيه..

7:43 am

ها انا اجد نفسي و قد حاولت ان امرن اناملي على الكتابة مرة اخرى ..

قد مضى زمن على ما ساقته احاسيسي و اهوال قلبي.. ليخط دمع غامضاً.. على سطح الحياة البيضاء..

وسبب هجر روحي لجسدي.. اما لإرتخاء سعيد.. او نواح تعيس..

و كلاهما الهاماً..

بعضهم يجد لذته وهو يبحث عن بصيص النور بين دموع متعلقة بمقلته..

و بعضهم يجدها في ابتسامة آلم..تظهر انياب ساخرة..

اما انا.. فلا اجد إلهامي.. سوى فيما يحيطني..

قد يكون الكاتب محرك..

و المفكر.. محللل..متأمل..

لكن إن انا لست إلا ردة فعل..

احد المصفقين من جمهور السذج..

بدأ التصفيق ليحاكي رمزة من المطعطعين.. فأعجب بتصفيقه واشتد..

لكني سعيد..
سعيد بأن ادنس اوراقي مرة آخرى.. ببعض الحبر..
الحبر المقدس..
الحبر الاسود..
حبر ممزوج بسفاسف الامور..
او خزعبلاتي..
او بجنوني..
او بنكهة ظريفة.لاذعة.. من الآلم..

سأدخل لأنام الآن.. وانا مبتسم..
صباح الخير لكم..
و نوماً عميقاً لي..

Mar 26, 2010 6:43:11 AM

الوسوم: