Skip to content

خالد يسلم

مواطن عنده حموضه

قبل عدة أيام رن هاتفي..كان صديقي وليد سموم يدعوني لحفل إفطار في مطعم الشرافة..

و اذكر اني زرت هذا المطعم قبل عدة سنين..أرتبط في ذهني بالأكل الباهظ..والمكان الأنيق..مكان لإثارة إعجاب انثى تستحق مني هذا البذل..

عموماً كانت ردة فعلي اني تعجبت من الدعوة وسئلته هل هنالك شيء وراء ذلك ؟
كانت إجابته بكل بساطة إنها دعوة لبعض – هوامير – تويتر…
لا آدري اذا كنت هاموراً ام لا..لكني قطعاً اود الإفطار مجاناً
” انا ادرك ان مجرد كتابتي لهذه التدوينة او تويتر هي دعاية للمطعم – لكنها مخاطرة منهم ايضاً لأني سأكون صادقاً بل قد اكون سليط اللسان اذا لم اجد المرادفات التي تشبع سقمي وحنقي”

عموماً..جاء يوم الثلاثاء..وتجهزت لهذا الإفطار الفاخر الذي رُبط في مخيلتي منذ سنين عدة…
وصلت قبل اذان الافطار بنصف ساعة..فأنا اسكن في شمال جدة و المطعم يقع في حي الحمراء..ولا اطيق ازدحام الشوارع…
كانت المفآجأة ان الطرقات كانت معتدلة و وصلت قبل الموعد..
انتظرت حتى قدوم من أعرفه من الحضور..وهكذا دخلنا سوياً كمجموعة لنتقاسم الحيرة و التعجب..

حسناً الشباب في قسم مفتوح…وهنالك شبه حجرة كانت مخصصة للعوائل…
طابع الديكور كان يبدوا لي أنه فرنسي..أنيق ..غير مبتذل..
بدأت الاستعدادات بأخذ الطلبات و وضع صحن من التمر و قارورة لبن لكل ضيف..
و بعد دقائق دخل احد العاملين ليخبرنا بآذان المغرب..طبعاً لم اتأكد بل كنت ابحث عن سبب حتى افطر..
بدأت بالشوربة..وقد اخترت لحسن الحظ شوربة كريمة الدجاج
ولا ادري هل الجوع ام أن الشوربة كانت فعلاً شهية..
ثم توالت علينا الاطباق..كانت في كميات معقولة وكنا ثلاثة على طاولة واحدة نتشارك الاطباق..
حسناً سأذكر ما اعجبني .. ورق العنب و البطاطس و الكبة…
لا بأس بالستيك..
لكن الجائزة تذهب قطعاً و دون نقاش لطبق الدجاج بالملوخية الناشفة..
كانت من اغرب الاطباق..لكنها لذيذة رغم ان منظرها كان يدعوا للتردد…في النهاية اخبرنا الشيف انه طبق هندي..
لست من هواة المعجنات..لذلك لم اجرب المكرونة..
لكن في أطباق الحلويات..كانت الكنافة بالجبنة هي المفضلة..خصوصاً انها كانت ساخنة..
في الحقيقة لقد أسعدتني التجربة..
و كان العاملون فيها على درجة عالية من اللباقة..
وعندما قدم الشيف ليسئلني عن رأيي..ربت على بطني وقلت له إنها سعيدة..
احد العيوب أننا بدأنا في التعرق و ذكرت ذلك للمشرف..فقدم إعتذاره وقال ان السبب كثرة إغلاق و فتح الباب و رطوبة الجو ..
في النهاية تظل تجربة محدودة.. فأنا لا أعرف الاسعار..
لكن الطعام كان لذيذاً وحاز على رضاي..
اعتقد انه مكان مناسب للعشاق..
لا انصح بإصطحاب الأطفال..او ثقال الدم..

١٦ – يوليو – ٢٠١٣
جدة

الوسوم:, ,

%d مدونون معجبون بهذه: