Skip to content

خالد يسلم

مواطن عنده حموضه

على صخرة جلس..
عفواً اوهي صخرة ام مجرد تلة من الرمال ؟
حسناً دعونا نبقيها صخرة على شاطئ..نعم شاطئ..
مثل الصخرة..جلس..وتأمل
الموج الهادر يتكسر تحت قدميه..و رذاذ متطاير يلثم بقايا معالم وجهه الكالح..
يتأمل ولا يدري ما تؤول إليه الإيام..
لقد ركض على ارصفة هذا الكورنيش في طفولته..
لقد كاد ان يغرق مرة حينما جذبته موجة عاتية..
هنا سقطت اخته وجرحت احدى قدميها..
هنا خرج في رفقة احدى قصص الحُب الفاشلة..
مثل كل معاركه السابقة..
هنا اشترى لإبنه طائرة ورقية..
هنا داعب طفلته..
هنا قبل الحياة..
هنا يستمر الرذاذ المتطاير يلثم وجهه الكالح..
هنا جلس يتأمل..
هنا كل انتصاراته..
هنا كل هزائمه..
هنا صخرة..صلبة..صادقة..

لكنها وحيدة..

٥:١٧ ص
١ – ٤ – ٢٠١٣

الوسوم:

%d مدونون معجبون بهذه: