Skip to content

خالد يسلم

مواطن عنده حموضه

في بداية شهر مارس يطلب منا تقديم ساعة ويسمى هذا التوقيت الصيفي..

فكتبت :

مابين الصيف و الشتاء..تزيد ساعة و تنقص اخرى..

ياترى بين مشرق الشمس و مغربها..
كم ساعة تمضي..ولا تزيد عمري او تنقصه شيئا..

انا جميع المواسم و الأوقات بحلولها و غيابها..بصقيعها و أوراقها المتساقطة…
باشراق زهور الكرز..و طيور الأوز المهاجرة..

أنا كل هذا..وساعتي لا تزال بين التقديم و التأخير..

الوسوم:

%d مدونون معجبون بهذه: