Skip to content

خالد يسلم

مواطن عنده حموضه

We Should Explain , Not to Justfay

من الواجب ان نشرح ، لا ان نبرر

اليوم في حصة كتابة المشاهد المسرحية – scene play writing – ..انتهينا من قرأة احد المشاهد..وكان حواراً بين ام ارملة و بين ابنتها اللتي تعيش معها بذات المنزل..وكيف ان الأم على قسوتها و إزعاجها وتذمرها المستمر..كانت تعشق إبنتها..لدرجة الاختناق..

وكيف ان الابنة تعيش حياة بائسة مع هذه الام..فهي لم تسمح لها بممارستها لحريتها كعادة باقي الفتيات في سنها..وانتهى بها المطاف عاطلة و معتمدة على الأم في المسكن و المشرب و النفقات الخاصة..

وفي أحد الأيام انفجر كلاهما في حوار قاسي بسبب مروحة مزعجة في غرفة الابنة..حتى تتخذ الفتاة و تحزم امرها آخيراً..وتخرج من الباب..

بينما الام تلهث في بكائها و تستنجد بطفلتها..حبيبتها الوحيدة في الحياة..وإنها سوف تموت وحيدة..

وفي تلك اللحظة الدرامية القاسية..والهواء البارد يلفح وجه هذه الشابة المختنقة عند الباب..

تغلق ابنتها الباب لتعود في حضن امها..

هنا انتهى المشهد..وبدأ النقاش بين الطلاب..العديد مننا من آسيا (الصين – كوريا – اليابان ) و طالب سعودي و إيطالي..وبالطبع المدرس الأمريكي النيويوركي..

أخبرته اني اعتقد إنها نهاية حزينة..لكني تفاجأت ان صديقي الكوري يرى انها نهاية سعيدة..وهكذا بدأ الحوار..واتفق الجميع ان النهاية سعيدة..عدى الطالب الايطالي..الذي قال ان كل شيء نسبي..

في المقابل مدرسي الامريكي..قال إنها اتعس نهاية من الممكن ان يراها المواطن الامريكي..!!

وهنا حدث هذا الحوار ..

سئلته : لكن من الواجب على الابناء ان يكونوا مخلصين لوالديهم

اجابني : ليس لذلك اي علاقة بحياتهم الخاصة

سئلته : لكن الأم ضحت بشبابها و ربيع عمرها من اجل ابنتها

اجابني : ان هذا كان قرار الأم وليس قرار الابنة..

سئلته : اوليس ذلك خيانة ان تترك أمها

فأخبرني : اذا كانت عائلتي غاضبة مما افعله..فتلك مشكلتهم وليست مشكلتي

سئلته : الن تشعر بالذنب لأنك تركتهم غاضبين

اجابني : انه يتواصل مع عائلته بشكل دائم..لأن هذا المستوى الأخلاقي الذي يريد ان يعيش فيه..وليس لأنه ملزم على ذلك..!!

هنا صمت..وكتبت هذه الجملة..

We Should Explain , Not to Justfay

4:40PM

mar-22-2011

%d مدونون معجبون بهذه: