Skip to content

خالد يسلم

مواطن عنده حموضه

بعد يوم طويل.. عدت الى البيت..
اشتريت بعض المسلتزمات..فاكهة..خضرة..حلوى.. 

لا ادري هل الحلوى من المستلزمات .. ام الشوق لها ملزم علينا !
حملت متاعي و خرجت و تكعبلت بنعالي..
نظرت لنعالي..هل يا تراه تمرد على اقدامي ؟
ام اُقدم على نعالي الآخر بقدمي و ساقي..
من يتبع الاخر نعالي ام اقدامي..
ام أنا اتبع ما يأخذني به نعالي..
أوه كم اشعر بالوخز في اصابع يدي..
لقد اللتف كيس المتاع على أصابعي.. و حبس دون حياء دمي..
آووه يابدو أني ساسقط توازني..
لماذا بعض الحجيات كبيرة لكنها خفيفة .. و الاخرى صغيرة و ثقيلة
ولا يستطيع عقلي حسب الوزن المناسب بين كتفي و كفي..
انظر الى نعالي القابع في طريقي الى داري..
وقدمي الحافية تحافظ على اختلال عقلي و توازني..
ويستمر الدم محبوس في أصابعي ..
اتمرد و القي بالصندوق الخفيف.. و احتار
هل اللبس نعالي.. ام افرك يدي و أصابعي ؟
لكني اوازن الصندوق بركبتي..
هل اتركه يسقط لألبس نعالي ؟
ام اقربه بيدي الحرة ؟
ام امسك الصندوق مرة اخرى .. لكني اريد ان افرك أصابعي !!
اثبت الصندوق و بسرعة ادخل قدمي داخل نعالي.. و اتواطئ مع الارض لإدخال كل قدمي..
امسك كيس متاعي بيدي الاخرى و افركها و أنا احمل متاعي بيد جديدة مرتاحة..
احمل الصندوق ..
اصل باب المنزل و المفتاح معلق بحزامي..
اه الدم يحتبس مرة اخرى في اناملي..
كم اكره أكياس النايلون.. اود ان أدق الجرس او اصرخ بفتح الباب
لكن أنا المتأخر …
آهه أصابعي بدات التخدير..
اللقي بالأكياس و احمل المفتاح..
لكن أُكرَة الباب معلقة.. اضربه مرتين بركبتي ..
و ازعج اهل بيتي النيام.. لا يهم فانا لازلت احمل الصندوق و حملت الأكياس باصابع مزرقة محتقنة بالأفكار ..

اتمرد و اللقي بنعالي عند الباب..

آووه تباً فانا أعسر .. و خلعت النعال الاخر و انتقمت من النعال المخلص..
و اخر ما تركت النعال المتمرد..
لا يهم..
المهم ان اكتب ما حصل..
فهذا سيناريو النعال كان يشغل راسي
في رحلتي من موقف سيارتي حتى باب بيتي..

هذا نعالي.. لا أعزكم الله امام نعالي.. و لا اعز نعالي أمامكم
هل يعقل ان تغضبوا من ذكر اسم …نعالي !!

3:16 am
JUN-12-2010

الوسوم:, ,

%d مدونون معجبون بهذه: