Skip to content

خالد يسلم

مواطن عنده حموضه

نزعت البيضة من حضن الثلاجة..
ووضعتها امامي..
احطتها بالشوكة..والسكين..والملعقة..
حتى اضطرت لأن تواجهني..
سئلتها..ماذا تريدين ان تكوني..
بيضة مقلية..تقليدية..
اومليت..متحررة..
مسلوقة..شعبية..
مخفوقة..ثورية..
ام لعلها تكون من اهل الذوات..فتخلط بالكافيار..
او مجرد بيضة آخرى..من طبقة الغوغائيين..فتخلط بالطماطم والجبن والبصل..
شكشوكة..دون شخصية او ملامح واضحة..
هل آخذ زلالها الابيض..لأتنفع به..
ام اكتفي بصفارها واضراره.. 

هل اجعلها من المرفهين..واحيلها كريمة بيضاء..
ام تكون من القانعين..فتصبح علاج طبيعي..لبعض الامراض الجلدية..

وجدت البيضة صامتة..
رغم جميع الاخطار المحدقة بها..
رغم جميع الخيارات المتعددة..
وجدت البيضة..صامتة !!

هل اللوم الفرخة اللتي انجبتها ؟
ام اهددها بتكسير باقي البيضات امامها..

ومن المسؤول عما تؤول اليه البيضة ؟ انا..ام البيضة ؟

من المخطيء..

انا اعلم انها في طور المسير..لا المخير..
ولكن ماذا اذا قلبت الآية..
وكنت انا انسان مسير في اختياراتي..
هل احاسب على ذلك ؟
وهل اتحمل اوزار تسيري ؟
هل من المعقول ان البيض اصبح مني..ام انا اصبحت اتبع البيضة !!
وهل اتحمل انا وزر البيضة ؟
ام اقاطع البيض..
وماذا اذا قاطعت البيض..
فهنالك اللحم..والخضرة..والشراب..والفاكهة..
هنالك العديد من الخيارات…
ولكني وقفت قبال البيضة..
وجدت نفسي اشارك البيض حيرته..وصمته..

22-12-08

6:09 pm

 


الوسوم:, ,

%d مدونون معجبون بهذه: